Click to enlarge
13/01/2020
من‏ ‏أحسن‏ ‏البداية..‏بلغ‏ ‏منتصف‏ ‏الطريق: الأب‏/‏بطرس‏ ‏دانيال
نبدأ‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏ببركة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏سلمها‏ ‏لموسي‏ ‏النبي‏:‏يباركك‏ ‏الرب‏ ‏ويحفظك‏,‏يضيء‏ ‏الرب‏ ‏بوجهه‏ ‏عليك‏ ‏ويرحمك‏.‏يرفع‏ ‏الرب‏ ‏وجهه‏ ‏نحوك‏ ‏ويمنحك‏ ‏السلام‏(‏سفر‏ ‏العدد‏6:22-27).‏نتبادل‏ ‏جميعا‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏المعهود‏:‏كيف‏ ‏حالك‏ ‏وحال‏ ‏الدنيا‏ ‏معك؟‏ ‏أوعامل‏ ‏إيه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الأيام؟‏ ‏ومعظمنا‏ ‏يقصد‏ ‏به‏ ‏الاطمئنان‏ ‏علي‏:‏الصحة‏ ‏والعمل‏ ‏والوظيفة‏ ‏والمال‏ ‏والدراسة‏…‏وغيرها‏,‏لكن‏ ‏القليلين‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يقصدون‏ ‏به‏:‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏للشخص‏ ‏والقيم‏ ‏الإنسانية‏ ‏والتقدم‏ ‏الروحي‏ ‏والتحلي‏ ‏بالفضائل‏.‏ من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏ننجح‏ ‏في‏ ‏أعمالنا‏ ‏اليومية‏,‏لكن‏ ‏للأسف‏ ‏حياتنا‏ ‏الداخلية‏ ‏وعلاقتنا‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏والآخرين‏ ‏قد‏ ‏تفشل‏,‏إذا‏ ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏بداية‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏,‏نستطيع‏ ‏أن‏ ‏نتحقق‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏:‏إيه‏ ‏أخبار‏ ‏الحياة‏ ‏والدنيا؟نحن‏ ‏نثق‏ ‏في‏ ‏كلام‏ ‏الأطباء‏ ‏الذين‏ ‏ينصحوننا‏ ‏بأن‏ ‏نقوم‏ ‏بفحص‏ ‏شامل‏ ‏ودوري‏ ‏علي‏ ‏صحتنا‏,‏بعمل‏ ‏أشعات‏ ‏وتحاليل‏ ‏طبية‏ ‏مختلفة‏,‏وخاصة‏ ‏عندما‏ ‏يتقدم‏ ‏بنا‏ ‏العمر‏ ‏حتي‏ ‏نتجنب‏ ‏الأمراض‏ ‏المستعصية‏,‏ياليتنا‏ ‏نفعل‏ ‏بالمثل‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏الروحية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏والإنسانية‏ ‏كلها‏,‏ونقلبها‏ ‏رأسا‏ ‏علي‏ ‏عقب‏,‏وهذه‏ ‏المهمة‏ ‏تخص‏ ‏كل‏ ‏شخص‏ ‏بعينه‏. ‏ونستطيع‏ ‏أن‏ ‏نفحص‏ ‏أنفسنا‏:‏هل‏ ‏ازدادت‏ ‏محبتنا‏ ‏عما‏ ‏قبل‏ ‏ولم‏ ‏تعد‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏المصلحة‏ ‏والمنفعة؟هل‏ ‏تخلصنا‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏رذائلنا‏ ‏مستبدلين‏ ‏إياها‏ ‏بفضائل؟هل‏ ‏أصبحت‏ ‏صلاتنا‏ ‏مفهومة‏ ‏ولم‏ ‏تعد‏ ‏مجرد‏ ‏ترديد‏ ‏كلام؟هل‏ ‏استطعنا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏مثالا‏ ‏صالحا‏ ‏في‏ ‏المنزل‏ ‏والعمل‏ ‏والمجتمع‏ ‏بأسره؟هل‏ ‏فكرنا‏ ‏بأن‏ ‏العمر‏ ‏يمضي‏ ‏ويقترب‏ ‏بنا‏ ‏إلي‏ ‏لحظة‏ ‏النهاية؟هنا‏ ‏لك‏ ‏ثلاثة‏ ‏عناصر‏ ‏ضرورية‏ ‏ومهمة‏ ‏لاستعادة‏ ‏الحياة‏. 1-‏بركة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏:‏نبدأ‏ ‏السنة‏ ‏الجديدة‏ ‏بهذه‏ ‏البركة‏,‏لأنها‏ ‏تأتينا‏ ‏باسم‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏يمنح‏ ‏جميع‏ ‏مخلوقاته‏ ‏هذه‏ ‏النعمة‏,‏وهي‏ ‏ليست‏ ‏عملا‏ ‏سحريا‏ ‏ولكنها‏ ‏هبة‏ ‏من‏ ‏الله‏,‏كما‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نتفاعل‏ ‏معها‏ ‏ونشعر‏ ‏بها‏ ‏ونقدرها‏ ‏طوال‏ ‏أيام‏ ‏حياتنا‏,‏يستطيع‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏منا‏ ‏طلب‏ ‏هذه‏ ‏البركة‏ ‏يوميا‏,‏كما‏ ‏أن‏ ‏رب‏ ‏الأسرة‏ ‏يمنحها‏ ‏لبيته‏ ‏والتي‏ ‏تعني‏ ‏أنه‏ ‏يضع‏ ‏اسم‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏أفراد‏ ‏أسرته‏,‏كما‏ ‏تعودنا‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏لبعضنا‏ ‏البعض‏:‏ربنا‏ ‏يباركك‏.‏وهذه‏ ‏البركة‏ ‏تظهر‏ ‏لنا‏ ‏وجه‏ ‏الله‏ ‏الحسن‏ ‏والمضيء‏ ‏الذي‏ ‏يمنحنا‏ ‏الأمن‏ ‏والأمان‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏اليومية‏…‏هذه‏ ‏البركة‏ ‏تخلق‏ ‏فينا‏ ‏روحا‏ ‏طيبة‏ ‏ووجها‏ ‏بشوشا‏ ‏وشعورا‏ ‏بالغفران‏ ‏الذي‏ ‏نناله‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏كل‏ ‏يوم‏. 2-‏خبرة‏ ‏التجديد‏:‏نستخدم‏ ‏في‏ ‏لغتنا‏ ‏اليومية‏ ‏هذا‏ ‏التعبير‏:‏نقلب‏ ‏الصفحة‏.‏ونحن‏ ‏مع‏ ‏بداية‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نغير‏ ‏صفحاتنا‏ ‏الماضية‏.‏لكن‏ ‏الخطورة‏ ‏هي‏ ‏أن‏ ‏يصبح‏ ‏كتابنا‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏وبنفس‏ ‏الصفحات‏ ‏القديمة‏ ‏دون‏ ‏تغيير‏ ‏أو‏ ‏المساس‏ ‏بها‏.‏لذلك‏ ‏من‏ ‏الضروري‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏نبدل‏ ‏الكتاب‏ ‏ونغير‏ ‏المقطوعة‏ ‏الموسيقية‏.‏ومن‏ ‏المحتمل‏ ‏أن‏ ‏نحتاح‏ ‏إلي‏ ‏تبديل‏ ‏الشخص‏ ‏ذاته‏ ‏الذي‏ ‏يقلب‏ ‏الصفحات‏ ‏حتي‏ ‏يصير‏ ‏هو‏ ‏نفسه‏ ‏جديدا‏ ‏متجددا‏ ‏ومختلفا‏.‏من‏ ‏منا‏ ‏لم‏ ‏يردد‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏مع‏ ‏بداية‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏:‏أتمني‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏المنصرم‏ ‏لأننا‏ ‏مللنا‏ ‏وضجرنا‏ ‏من‏ ‏العام‏ ‏الماضي‏,‏لكن‏ ‏الحقيقة‏ ‏هي‏ ‏خلاف‏ ‏ذلك‏,‏لأن‏ ‏العام‏ ‏القديم‏ ‏لم‏ ‏يصنع‏ ‏شرا‏ ‏تجاهنا‏,‏ولكننا‏ ‏نحن‏ ‏الذين‏ ‏أسأنا‏ ‏التصرف‏ ‏تجاهه‏,‏كما‏ ‏أننا‏ ‏لم‏ ‏نكن‏ ‏مخلصين‏ ‏تجاه‏ ‏الفرص‏ ‏الذهبية‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏متناول‏ ‏أيدينا‏ ‏وبددناها‏.‏ لايكفي‏ ‏أن‏ ‏نهنئ‏ ‏الآخرين‏ ‏بعبارة‏:‏أتمني‏ ‏لكم‏ ‏عاما‏ ‏جديدا‏ ‏وسعيدا‏,‏ولكن‏ ‏أن‏ ‏نهنئ‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏بأناس‏ ‏طيبين‏ ‏ومخلصين‏ ‏وأفضل‏.‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏ليس‏ ‏لديه‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يعيد‏ ‏الماضي‏ ‏بسلبياته‏ ‏ومشاكله‏ ‏وسيئاته‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يكرر‏ ‏أخطاء‏ ‏سابقة‏,‏لكنه‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يصبح‏ ‏جديدا‏ ‏وناصعا‏,‏سيتم‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏إذا‏ ‏رغبنا‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏بالتعاون‏ ‏مع‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏بفكر‏ ‏جديد‏ ‏وروح‏ ‏جديدة‏. 3-‏نحن‏ ‏مدينون‏ ‏للعام‏ ‏الجديد‏:‏كثيرون‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يكررون‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏:‏أتمني‏ ‏من‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏أن‏ ‏يهديني‏ ‏ويمنحني‏…‏ولكن‏ ‏من‏ ‏منا‏ ‏سأل‏ ‏نفسه‏:‏ماذا‏ ‏سأقدم‏ ‏للعام‏ ‏الجديد؟‏ ‏لايكفي‏ ‏أن‏ ‏نطلب‏ ‏ونأخذ‏,‏ولكن‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نعطي‏ ‏أيضا‏.‏كثيرا‏ ‏ما‏ ‏نوجه‏ ‏أصابع‏ ‏الاتهام‏ ‏للحياة‏ ‏لأنها‏ ‏لم‏ ‏توفر‏ ‏لنا‏ ‏ما‏ ‏نريده‏ ‏ولم‏ ‏توف‏ ‏بوعودها‏,‏وكانت‏ ‏بخيلة‏ ‏وسيئة‏ ‏معنا‏. ‏هل‏ ‏نحن‏ ‏كنا‏ ‏ملتزمين‏ ‏تجاه‏ ‏الحياة‏ ‏بكل‏ ‏احترام؟كيف‏ ‏تعاملنا‏ ‏معها؟كم‏ ‏من‏ ‏المرات‏ ‏أضعنا‏ ‏الوقت‏ ‏والصحة‏ ‏والمواهب‏ ‏والفرص‏ ‏والصداقة‏ ‏والأشخاص‏ ‏الذين‏ ‏نتقابل‏ ‏معهم‏ ‏كل‏ ‏يوم؟كل‏ ‏نهار‏ ‏يسطع‏ ‏علينا‏ ‏بأنواره‏ ‏هو‏:‏نعمة‏ ‏حياة‏ ‏دافئة‏ ‏تنفجر‏ ‏في‏ ‏كياننا‏,‏وميلاد‏ ‏عزيمة‏ ‏جديدة‏ ‏للقيام‏ ‏بواجباتنا‏,‏ومغامرة‏ ‏فريدة‏ ‏بين‏ ‏الناس‏ ‏لازدياد‏ ‏خبرتنا‏,‏وفرصة‏ ‏سانحة‏ ‏لاستكمال‏ ‏نضوجنا‏ ‏ولبنة‏ ‏جديدة‏ ‏في‏ ‏صرح‏ ‏شخصيتنا‏ ‏وتقرير‏ ‏مصيري‏ ‏لمستقبل‏ ‏حياتنا‏.‏ونختم‏ ‏بالمثل‏ ‏الإيطالي‏:‏من‏ ‏أحسن‏ ‏البداية‏,‏بلغ‏ ‏منتصف‏ ‏الطريق‏.‏