Click to enlarge
10/06/2019
الكاهن البولندي مايكل لوس يحتفل بميلاده الـ31، بحضور الرئيس أندريه دودا
في السابع من حزيران الحالي، احتفل الأب مايكل لوس، الراقد على سرير الشفاء، إن شاء الله، في مستشفى للأورام السرطانية في العاصمة البولندية وارسو، بعيد ميلاده الـ31. وكان من بين الحاضرين الرئيس أندريه دودا. وسيم مايكل كاهنًا للرب وهو سرير الشفاء في المستشفى، في الخامس والعشرين من أيار الماضي، بعدما أعرب، وهو في السنة الأخيرة من دراسته الإكليريكية، عن رغبته العميقة بأن يصبح كاهنًا وأن يحتفل بالقداس الإلهي ولو لمرّة واحدة في حياته. ويوم السابع من حزيران، احتفل الكاهن الجديد، والتي انتشرت حكايته حول العالم بتأثر شديد، بعيد ميلاده الحادي والثلاثين، في احتفال خاص شارك به الأصدقاء والعائلة، وهم يلتفون حولهم بالأمنيات العديدة والنعم المديدة. وخلال ذلك اليوم السعيد، تلّقى الأب مايكل لوس هدية من نوع خاص، حيث قدم لزيارته وتهنئته بعيد ميلاده رئيس جمهورية بولندا أندريه دودا شخصيًا، بعدما عبّر الكاهن عن تقديره والرغبة في مقابلته. وخلال الحفل، اطمئن الرئيس عن صحته ومسيرة علاجه، قبل أن يطلب من الكاهن المرتسم حديثًا البركة. وهذا ما كان قرب سريره في المستشفى.