Click to enlarge
15/04/2019
يسوع الناصري الأب منويل بدر
قبل ألفيِّ سنةٍ وُلِدّتَ بين شعبِك إسرائيل إسمُك كان معروفاً نعم أنتَ عمانوئيل الأَحْلامُ تَعْني أضدادَها أمّا الأسماءُ فصحيحة عمانوئيلَ اسْمُهُ يَعني الله مَعْنا ما تَرَكَنا دقيقة أعطوكَ لقبَ نبيٍّ لكنَّكَ كُنتَ أكثرَ مِنْ نبي إذْ كُنتَ الطّريقَ والحقَّ والحياةَ لِكُلِّ صبي شَفَيْتَ أمراض َالنّاسِ ولو ما كُنتَ الطبيب ما كانَ عندكَ أيَّ عِيادةٍ بَلْ خَشْبَةَ الصليب ما كُنْتَ ثائِراً تَسْتَقْطِبُ الجماهيرَ للحروب لكنّ كلامُكَ كانَ أمضى مِنْ سَيْفِ الخطيب كنتَ مُمارِساً للدِّينِ تزورُ الهيكلَ وتصلي تُناجي الله مثلَنا تناديهِ وتُسمِّيهِ أباك العلي لا السُّلْطةُ ولا القوَّةُ ولا الغِنى كانتْ ركيزَتك لكنَّهُمْ سألوكَ مَنْ أنتَ ومتى تبني لنا ملكوتك جوابُكَ للغنيِّ كانَ اذْهبْ وبِعْ بَلْ ووزّع ما تملك وللمُتَكَبِّرينَ تنبّأتَ بِزوالِ عُروشِهِمْ أثناءَ حكمك كُنتَ للضُّعفاءِ والمساكينِ والمظلومينِ دوماً سندا مَنْ سجدَ لكَ أوْ تَقَرَّبَ مِنكَ وَجَدَ فيكَ حِمايَةً للمدا مَعِ المرضى والخاطِئينِ لا مَعِ الأصِحَّاءِ وقفت تُحادِثُهُمْ وتَشْفي لهم أمراضَهُمْ وتَصْرِفُهُمْ للبيت سامَحْتَ الكاذبينَ كَزكّا والخاطئينَ كالزانية بكِلْمَةِ توبوا غَيَّرْتَ لهُمْ مَجْرى الحياةِ بثانية أحكامُحَك عليهِمْ ما كانتْ حَسْبَ كتاب القانون فلا قصاصُ ولا حرمانٌ إذْ أنتِ لَهُمْ أبٌ حنون ظالِّينَ الطّريقِ كُنتَ تُرْشِدثهُمْ بِقِصَصٍ وأمثال فيها عِبْرَةٌ لنا فما عُدْنا بِحاجَةٍ لِجوابٍ أو سؤال لمْ تَتْرُكِ النّاسَ تَتَصارَعُ مَعْ مشاكِلِها بانعزال بلْ كُنْتَ تُصْغي لَهُمْ وتَسْألُهُمْ وتَعِدُهُمْ بالكمال تعالَوا إليَّ يا مُتْعَبُونَ وأصحابَ الحِمْلِ الثقيل أنا أُذِيبُ حِمْلَكُمْ كالمِلْحِ بوَضْعِهِ فيْ ماءٍ يسيل كانَ صديقاً لِتَلاميذِه لا صاحِبَ عَمَلٍ بأوامر يجْلِسُ مَعْهُمْ يحاوِرُهُمْ ويُحاوِرُونَهَ فهمْ أكابر وبالتّالي كَسَرَ مَعْهُمْ الخبزَ والخَمْرَ بَديلَهُ العجيبين إذْ جَعَلَ مِنهُما جَسَدَهُ ودمَهُ يَتَكرّرانِ بِبَرْكَةِ اليدين في آخِرِ حَياتِهِ خانَهُ يهوذا والتّلاميذُ خوفاً هربوا بيلاطسُ حَكَمَ عليهِ بَالموتِ صَلْباً فأعداؤُهُ طلبوا والجنودُ سَمَّروهُ ثُمَّ أسْقوهُ خلاًّ ًقَبْلَ طَعنِهِ بالحربة تأكيداً لِمَوتِهِ وبالتّاليْ كانَتْ هذي لَهُ أوْجَعَ ضربة هو صديقُ البَشَرِ اتَّهموهُ أنّهُ يُهَيِّجُ المستَعْمَرِين على المُسْتَعْمِرينَ لذا طالبوا صَلْبَهُ كالمجرمين وَلَمْ يَدْروا أنَّهُ ضَحّى بِحَياتِهِ حَتّى يُخَلِّصَ الطرفين لذا َرَفَعُه الله أبوهُ فَوقَ الكَروبينَ مُكافَأَةً عَنِ الإثنين أقامَهُ مُظَفَّراً ورفعهُ فَوْقَ كُلِّ الجنودِ السماوية حتّى يَنْحَني أمامَهُ المُتَكَبِّرُ ويعتَرِفَ بالأُلوهية هو المخلِّصُ هو المَلِكُ هو المالِكُ هو الخالق له التَّسْبيحُ والشُّكْرُ فهذيْ ألقابٌ ذِكْرُها سابق اليومَ عيدُ قِيامَتِهِ فَهْوَ رَمْزُ حياتِي الَّتي ستنتهي بالقِيامَةِ لا بالفَناءِ فلهُ مِني كُلَّ شُكري ومحبتي