Click to enlarge
27/03/2019
تأمل فى قراءات يوم الأربعاء من الأسبوع الرابع من الصوم المقدس
النبؤة الأولى من سفر (خروج ٧: ١٤ – ٨: ١٨ ) وتحكى عن الثلاث ضربات الأولى من العشر اللاتى ضرب بهم الرب أرض مصر لكى يطلق فرعون بنى إسرائيل من مصر لكنه أصر على أن يقسى قلبه. الثلاث ضربات هى تحول ماء النهر الى دم، والضفادع، والقمل. لقد حارب الرب عن المستضعفين فى وجه أقوياء الأرض حتى اعترف سحرة فرعون أن “هذا إصبع الله”. تأتى نبؤة أخرى من (أيوب -: ١-٢٢ ) حيث يجرب الشيطان يعقوب فيسحب منه كل نِعَم الله، الأبناء والثروة، لكن أيوب لا يجدف على الرب بل يقول: عريانا خرجت من بطن أمى وعريانا أعود. الرب أعطى والرب أخذ .. فليكن اسم الرب مباركا”. أما انجيل القداس من (مرقس ٤: ٣٥ إلخ ) فيحكى عن هياج البحر على التلاميذ وهم فى السفينة وكان يسوع نائما على وسادة فى مؤخرة المركب. فأيقظوه منزعجين قائلين “يا معلم، أما تبالى .. اننا نغرق” أما هو فقام وأنتهر الريح والبحر “فصار هدوء عظيم” حينئذ فال لهم: “ما بالكم خائفين؟ أليس لكم إيمان؟” اذا فلنتعلم انه خلال أقسى أنواع التجارب التى يثرها الشيطان ضدنا نحن الأصاغر، لنكن دائما غير منزعجين، عالمين حقا بالايمان ان الرب لن يدعنا نهلك، لا ولن يسمح للشيطان بالنيل منا مهما عظمت التجربة.